تحت المجهر

جولة ثالثة من أعمال اللجنة الدستورية

تحت المجهر | جولة ثالثة من أعمال اللجنة الدستورية

تنعقد في 24 آب/ أغسطس، الجولة الثالثة من مباحثات اللجنة الدستورية بعد انقطاع دام أكثر من 9 أشهر، حينما أخفقت الوفود المشاركة في التوصّل لاتفاق حول جدول أعمال الهيئة المصغّرة. 

إلا أن وفدي النظام السوري والمعارضة توصلا في 30 آذار/ مارس 2020 لاتفاق حول جدول الأعمال ممثّلاً بالولاية، والمعايير المرجعية، والعناصر الأساسية للائحة الداخلية والأسس والمبادئ الوطنية.

 

ومن غير المتوقّع حصول اختراق كبير في الجولة الثالثة، إذ لا يوجد ما يدعو للاعتقاد بأنّ النظام السوري قد يقدّم تنازلات كبيرة، من ناحية:
• الولاية: لن يوافق وفد النظام السوري –غالباً– على صياغة دستور جديد للبلاد، مقابل التمسّك بموقفه الداعي لإجراء تعديلات على دستور عام 2012، والذي يضمن من خلاله تعريف العملية السياسية بمجرد حكومة وحدة وطنية.


• الأسس والمبادئ الوطنية: ومن المفترض أن يُقدّم وفد النظام السوري مجدداً مقترحه السابق الذي حمل عنوان " ركائز وطنية تهم الشعب السوري"، ولا يبدو أنّه قد يتنازل عن بعض البنود كتلك التي طالب فيها برفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية من قبل الدول الغربية؛ في إشارة إلى العقوبات الاقتصادية.


لذلك يُمكن القول إنّ الأجواء الدولية ما زالت غير مهيأة للتوصل إلى حل سياسي في سورية، وهو ما يعني أن اللجنة لن تتوصل إلى نتائج فعلية، لكن في نفس الوقت فإنّ الفاعلين الدوليين يرغبون باستمرار المسار بصورته الحالية. 


ويعني ذلك أن مسار اللجنة سيكون عملية طويلة؛ على غرار مساري أستانا وجنيف، ولن يحمل على المدى القصير أي نتائج ملموسة.

 

وحدة التحليل والتفكير - مركز جسور للدراسات

للإشتراك في قناتنا على التلغرام اضغط هنا