الفعاليات

الآثار الاقتصادية المترتبة على انتشار فايروس كورونا المستجد

افتتح مركز جسور للدراسات "ملتقى جسور" باستضافة ثلة واسعة من السياسيين والناشطين والأكاديميين لنقاش الآثار الاقتصادية التي سيتركها انتشار فايروس كورونا على مستوى العالم و الشرق الأوسط وسوريا 

مع الاستفادة من إحاطات المختصين الاقتصاديين حيث قدَّم الدكتور محمد أمين قطان إجابات عن الأسئلة المتعلقة بالآثار والتحولات الاقتصادية في العالم بعد انتشار فايروس كورونا في حين قدم الأستاذ هشام العومي إجابات حول التغيُّرات الاقتصادية في مختلف بلدان المنطقة في الخليج العربي وتركيا ولبنان وإيران والعراق على مستوى هذه البلدان وعلى مستوى عموم المنطقة، ليتناول الدكتور أسامة قاضي الآثار المتوقعة على اقتصاد سوريا مع التفاصيل والتوقعات والمعطيات المعقدة المتصلة بذلك.
النقاشات المعمقة والمبنية على الكثير من الأرقام والمعطيات التي أثارها الضيوف في إحاطاتهم دفعت المشاركين لطرح الكثير من الأسئلة والنقاشات التي أكد في نهاية اللقاء مدير مركز جسور للدراسات الأستاذ محمد سرميني أنها تساؤلات ونقاشات هامة لا يسعها لقاء لساعتين فقط مع الكثير من القضايا السياسية والاجتماعية المتصلة بالجانب الاقتصادي والمؤثرة والمتأثرة به.
اللقاء أداره الدكتور خالد تركاوي المستشار الاقتصادي لمركز جسور للدراسات وقد عقد يوم الأربعاء 22 نيسان/إبريل 2020 عبر منصةاللقاءات والاجتماعات الافتراضي (ZOOM) والذي أتاح المشاركة والمساهمة من عدد كبير من أصدقاء
ملتقى جسور في ظروف تغيرت فيها وسائل اللقاءات والاجتماعات إلى الفضاء الالكتروني بسبب إجراءات الحد من انتشار جائحة كورونا العالمية.