أخبارنا

مساعٍ لتوحيد صفوف الفصائل العسكرية لرفع مستوى تأثيرها تمهيدًا لجولات تفاوضية

نشرت جريدة الشرق الأوسط في العدد 13781 الأحد  21/8/2016 خبراً بعنوان مساعٍ لتوحيد صفوف الفصائل العسكرية  بناءً على تقدير موقف أصدره مركز جسور للدراسات بعنوان : المعارضة السياسية في سورية : الخيارات المتاحة في معطيات حرجة.

نص الخبر: تسعى قوات المعارضة السورية لتوحيد صفوفها ورفع مستوى تأثيرها السياسي، لمواكبة المتغيرات الدولية المتسارعة، وتمهيدًا لحفظ دور مؤثر لها خلال العملية السياسية المقبلة، التي يتوقع باحثون سوريون أن تبدأ بشكل جدي في ربيع العام المقبل 2017.
كشف مركز جسور في دراسة أعدها ونشرها الجمعة 2016-08-19، عن أن المعطيات تُشير إلى اقتراب الفصائل العسكرية الرئيسية في سوريا، من تشكيل جسم مشترك يقوم على تمثيلها سياسيا، بدعم من بعض الدول الإقليمية. ورأى أن مثل هذا الكيان يُعطي دفعًا للحل العسكري الذي ترغب فيه، أو لسحب البساط من تحت المؤسسات السياسية الأخرى. وهو ما يعني فعليًا سحب الشرعية من الائتلاف والهيئة على حد سواء، ما لم تتمكن المؤسستان من التعاطي مع هذه المعطيات بصورة فعالة واستباقية.

للانتقال إلى المقال في الشرق الأوسط اضغط هنا 

للانتقال إلى الاصدار الرئيسي لمركز جسور  اضغط هنا